الأحدث

غزوة “حراس المدينة” لبيروت .. رسالة للحريري !

هل هي 7 ايار جديدة ؟

ذكرت مصادر في رسالة تم توزيعها عبر واتساب ان الشبان الذين تسببوا بأحداث اليوم في بيروت هم حركة شمالية تطلق على نفسها إسم “حراس المدينة” يمون عليهما طرفان هما اللواء السابق اشرف ريفي والمخابرات التركية الهدف منها ربما قد يكون اشعال فتنة بين السنة لا سيما ان المستهدف هم قوى الأمن الداخلي أي اللواء عماد عثمان الموجود تحت مظلة الرئيس الحريري.

وقد وصلت الرسالة الى الرئيس الحريري الذي وافق على مشاركة الجيش اللبناني بمعالجة هذا التوتر الأمني غير المسبوق منذ احداث 7 ايار الشهيرة.

و غرد الحريري عبر تويتر عن الاحداث في وسط بيروت، وقال: “مشهد المواجهات والحرائق وأعمال التخريب في وسط بيروت مشهد مجنون ومشبوه ومرفوض يهدد السلم الأهلي وينذر بأوخم العواقب. لن تكون بيروت ساحة للمرتزقة والسياسات المتعمدة لضرب سلمية التحركات الشعبية”.

وأضاف ” لن يحترق حلم رفيق الحريري بعاصمة موحدة لكل اللبنانيين بنيران الخارجين على القانون وسلمية التحركات. ولن نسمح لأي كان اعادة بيروت مساحة للدمار والخراب وخطوط التماس، والقوى العسكرية والامنية مدعوة الى حماية العاصمة ودورها وكبح جماح العابثين والمندسين”.

ثم عاد مصدر مقرب من تيار المستقبل وأكد بحسب ما نشر أن أنصار اشرف ريفي وحزب التحرير يحرقون وسط بيروت وكل ما بناه الشهيد رفيق الحريري ولوحظ ان مثيري أعمال الشغب يستهدفون جامع وكنيسة مار جرجس.

وعلق المكتب الاعلامي في دار الفتوى، في بيان على الأحداث في بيان جاء فيه  “دخول بعض المتظاهرين إلى داخل حرم مسجد محمد الأمين في وسط بيروت ولجوئهم إليه، هو أمر انساني وأخلاقي وديني، وأن وما تبعه من إشكالات على باب المسجد أمر لا يليق بحرمة المسجد”.

أضاف: “وقد قامت دار الفتوى برعاية جميع من كان داخل المسجد وخصوصا المصابين منهم من قبل الهيئات الصحية المعتمدة. وتم التواصل مع المعنيين في الدولة لتأمين خروجهم من المسجد بطريقة سلمية وآمنة وإيصالهم الى خارج المنطقة التي شهدت عنفا ومشاكل أمنية”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق