الأحدث

لقاء الحريري – باسيل أصبح في مصاف “المعجزة”

إذا كان الرئيس المكلف سعد الحريري يرفض أن يلتقي رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل ، وإذا كان باسيل غيرَ متحمس ٍ للِقاء الحريري ، وإنْ كان يقبلُ اللقاء ، فكيف سينجح الرئيس ماكرون في جمعهما ؟
الفجوة عميقة بينهما ، سبقَ أن نُقِل عن الحريري قوله : بإمكان باسيل أن يلتقي الأمين العام لتيار المستقبل أحمد الحريري، أما التشكيلُ فمن خلال اللقاء مع رئيس الجمهورية وليس مع رئيس التيار .
في غضون ذلك تبلغ الرئيس الحريري موعدًا مع البابا فرنسيس في الثاني والعشرين من هذا الشهر .
في معلومات حصلت عليها ال ” ال بي سي آي ” ان الرئيس المكلف كان وافق أول من أمس الأحد على زيارة باريس ولقاء الرئيس ماكرون ، ما يعني ضمنًا قبول لقاء باسيل ، لكن امس الإثنين عاد وابلغ المعنيين لأنه غيرُ قادر على زيارة باريس بعدما طلب موعدًا للقاء البابا فرنسيس . جاتء الجواب اليوم من الفاتيكان ان الموعد في 22 من هذا الشهر ، أي بعد ستة عشر يومًا . فهل تبقى زيارة الفاتيكان هي الذريعة لعدم زيارة ِ باريس ؟ علمًا ان الستة عشر يومًا كافية ٌ لزيارة أكثرَ من عاصمة .
أعقَدُ الأمور ، الأمورُ الشخصية … بين واشنطن وطهران انكسر الجليد اليوم في فيينا ، عبر وسطاء أوروبيين ، لكن الجليد لم ينكسر بين بيت الوسط وميرنا شالوحي عبر وساطة الرئيس ماكرون وعبر وساطة لبنانية يقودها اللواء عباس ابراهيم.
وحين يكون الأمر كذلك يكون توقّعُ اللقاء أعجوبة من الأعاجيب علمًا أننا لسنا في زمن الأعاجيب .
في ملف التدقيق الجنائي الذي انطلق اليوم ، انتهى الإجتماع إلى بيان يشير إلى أن مصرف لبنان يزوّد مفوض الحكومة قائمة محدّثة للمعلومات في مدة أقصاها نهار الجمعة المقبل ويُحدّد المستندات التي يتطلب تحضيرها وقتًا أطول من نهاية شهر نيسان الحالي. على ان يباشر المصرف المركزي بتجميع المستندات المطلوبة لكي تكون متاحة لمفوض الحكومة على أن يتم تسليمها إلى شركة A&M عند إعادة تفعيل العقد معها.
لكن هذه النتيجة لم تتلقفها دوائر القصر بارتياح ، وفي معلومات خاصة بال ” ال بي سي آي ” أن هناك استياءً من الجانب الرئاسي وان هناك استشعارًا بنوعِ من المماطلة ، وسيكون للرئاسة موقفٌ من هذه المماطلة .
وقبل الدخول في تفاصيل النشرة ، نشير إلى حدث عربي بالغ الأهمية … السودان الذي على ارضه انعقدت قمة اللاءات الثلاث عام 1967 ، وهي : لا صلح ولا اعتراف ولا تفاوض مع العدو الصهيوني … يُعلن اليوم أن حكومته صوتت لصالح إلغاء قانون مقاطعة إسرائيل ، وهو القانون المتخذ عام 1958.
البداية من النووي الإيراني .حيث كشف كبير المفاوضين الإيرانيين منذ بعض الوقت أن المحادثات بناءة.
المصدر: lbci

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى