الأحدث

معلومات جديدة تُكشف حول اغتيال سليماني… هل كان سيصبح رئيسًا لإيران؟

كتب محمد ابراهيم

منذ إعلان الانسحاب من “الاتفاق النووي”، يسعى الرئيس الاميركي دونالد ترامب بشتّى الطُّرق للإتيان بالنظام الإيراني إلى طاولة المفاوضات لـ”إعادة إنتاج اتفاق جديد لا يمنح إيران الإمتيازات التي منحتها إياها إدارة الرئيس السّابق باراك أوباما” بحسب ما كرّر ترامب أكثر من مرّة.

التفاوض الذي كان يسعى إليه ترامب، سبقه تفاوض من نوعٍ آخر عُقِدَ بين الجانبين الأميركي والإيراني على مستوى الإستخبارات في سلطنة عُمان، التي يسعى وزير خارجيتها يوسف بن علوي لدفعها إلى الاستمرار. هذا رغم توقّف التفاوض مرّات عدّة، كان أبرزها وآخرها بُعيد اغتيال الولايات المتحدة لقائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، الجنرال قاسم سليماني مطلع العام الجاري.

مصادر خارجية أكدت لـ”أساس” أنّ اغتيال سليماني في حينها كان “نتيجة محاولته عرقلة المفاوضات السّريّة بين واشنطن وطهران لأسباب إيرانية داخلية، حيث إنّ سليماني كان يسعى إلى حرمان التيار الإصلاحي في إيران أي مكاسب سياسية تعطيه الأفضلية في الدّاخل على التيار المحافظ الذي يُعتبر سليماني يده الضاربة”. وكان بحسب المصادر نفسها يتم تحضير سليماني للترشّح للانتخابات الرئاسية الإيرانية المقبلة عام 2021 نظرًا للشعبية التي يُحظى بها في الأوساط الشعبية الإيرانية، وبعد أن أثبت المرشّح المحافظ السابق ابراهيم رئيسي ضعفه أمام الرئيس الحالي حسن روحاني الذي تفوّق عليه بفارق كبير، رغم أنّ رئيسي يُعدّ أبرز المرشّحين لخلافة المرشد علي الخامنئي.

لقراءة المزيد اضغط هنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق