الأحدث

نقابة مستوردي الأدوية تدق ناقوس الخطر : “وصلنا للأخر”

“وصلنا للآخر”. بهذه العبارة، أعلنت رئيسة نقابة مستوردي المستلزمات والمعدات الطبية، سلمى عاصي، التوقف عن تسليم البضائع إلى المستشفيات إلا للحالات الحرجة، بدءاً من اليوم. «لا مكان للتراجع».

كررتها عاصي أكثر من مرة، فيما فتحت الباب على احتمال واحد فقط يجعل الشركات تعدل عن هذا الأمر، وهو «فكّ أسر» التحويلات المصرفيّة العالقة في مصرف لبنان، والتي قالت إن بعضها محتجز منذ نحو خمسة أشهر. يأخذ مستوردو المستلزمات على مصرف لبنان عدم التزامه بما وعد في ما يخصّ قيمة الدعم المفترض أن يبلغ 240 مليون دولار سنوياً، والتي «لم يتمّ تحويل سوى 80 مليون دولار منها حتى الآن، أي ما يوازي 30% من احتياجات القطاع»، على ما ورد في البيان الذي أصدرته النقابة ليل أمس.

مع ذلك، ليست قيمة التحاويل هي كل أسباب الإعلان الليلي، وإن كانت الأساس. ثمّة أسباب أخرى دفعت النقابة، بحسب عاصي، إلى اتخاذ «أمرّ الخيارات»، منها أسباب تقنيّة وأخرى «مسؤولة عنها وزارة الصحة والمستشفيات». في الشقّ التقني، تعيد النقابة التذكير بأنّ «المخزون أصبح ضئيلاً وفي حدّه الأدنى، بسبب عدم توريد الشركات في الخارج لتأخّرنا في تسديد الالتزامات المادية».

فيما تشكو النقابة من «عدم شفافية» وزارة الصحة في التعاطي مع النقابة، لناحية «عدم استجابتها للطلب الذي تقدّمنا به منذ الرابع من آب حول المستلزمات الطبية التي وردت كمساعدات من الدول الصديقة، بما يسمح لنا بتحديد الأصناف والكميات التي تحتاج إليها المستشفيات غير المتوفرة ضمن المساعدات لاستيرادها».

أما المستشفيات الخاصة والحكومية فـ«تتلكأ في تسديد المستحقات المتوجّبة عليها ويعود قسم منها لسنوات».
لكلّ هذه الأسباب، كان بيان التوقف الذي من المفترض أن تعلن عنه النقابة العاشرة صباح اليوم في مقرّها في الأشرفية.

المصدر : الأحبار

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى