المحلية

بالتفصيل … أكثر من 7 طن من الأسماك النافقة الى السوق !

نفقت أطنان من الأسماك خلال الأيام الماضية في بحيرة القرعون، في ظاهرة لم تعرف أسبابها بعد بشكل واضح، وفيما أفاد تقرير أولي أن وباء فيروسيا قضى على الأسماك من نوع الكارب دون سواها في البحيرة، غير أن خبيرا أفاد أن نفوق الأسماك قد يكون ناجما عن التلوث.

وعلى الاثر نبهت وزارة الصحة العامة في بيان، المواطنين من “خطورة استهلاك أسماك غير معروفة المصدر، وذلك على أثر نفوق عدد كبير من أسماك “الكارب” في بحيرة القرعون، وبعدما تبين أن البعض يعمد إلى البيع من هذه الأسماك النافقة، مخالفا القوانين وشروط التزام السلامة العامة”.

 

وأكدت “متابعة أزمة نفوق سمك “الكارب” وتداعياتها الصحية”، طالبة من المواطنين “عدم التردد في الإبلاغ عن أي عوارض مرضية يشعرون بها بعد استهلاكهم السمك، من أجل متابعة الموضوع من قبل متخصصين، والتأكد إذا ما كان ذلك مرتبطا بظاهرة نفوق السمك في القرعون أم لا”.

ودعت الوزارة البلديات ومصلحة حماية المستهلك إلى “العمل على حماية السوق اللبناني من الذين يستغلون الحادث لتحقيق الربح غير المشروع على حساب صحة المواطنين”.

في سياق متصل، أعلن مدير عام المصلحة الوطنية ل​نهر الليطاني​ ​سامي علوية​، أنه “عثرنا على 80 الى 90 طن من الاسماك النافقة حتى الآن، وبحسب ما نحن أكيدون منه فإنه تم تحويل أكثر من 7 طن من الأسماك النافقة الى السوق وبيعها للمواطنين بالأيام الماضية من قبل مجهولين على أساس أن السمك تم اصطياده فيما هو سمك نافق غير صالح للإستهلاك البشري وهو خطر على ​الصحة​”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى