المحلية

محاولة اغتيال سعد فوزي حماده !

أفادت مصادر مواكبة للوضع الشيعي، ان الامور لم تعد كما كانت عليه، وان حالة الاعتراض بدأت تظهر الى العلن وبدأت الناس تعبر عن رأيها بكل جرأة وكسرت حاجز الخوف الذي زرع منذ سنين، حيث ان القرار الساسي والعسكري للطائفة الشيعية بيد الثنائي حركة أمل وحزب الله، وكل من يبحث لنفسه عن أي دور أو منصب ولو اجتماعي خارج عباءة الثنائي يصطدم بحائط التخوين والعمالة والارتهان للخارج وتصب عليه سهام مسمومة من كل حدب وصوب .

وعليه كشفت المصادر نفسها ، ان المعطيات التي توافرت تظهر وجود محاولة اغتيال مباشرة لسعد فوزي حماده شيخ عشائر الحمادية مساء أمس، حيث اطلق عليه الرصاص من قبل مقنعين مجهولين واصيب شقيقه بيده .

السؤال الذي يطرح نفسه، هل ما حصل مساء أمس يعتبر اغتيال سياسي ؟؟ من المستفيد ومن المتضرر ؟؟

برسم الاجهزة الامنية والقضاء .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى