المحلية

من هو حسن دقو “ملك الكبتاغون” في لبنان؟

ترافقت أنباء ضبط حبوب الكبتاغون المخدرة في لبنان أو السعودية وغيرها من الدول مع اسم حسن دقو، الذي يُعدّ الاسم الأبرز في تلك التجارة، والذي وصف محلياً بـ “ملك الكبتاغون”.

ارتبط اسم هذا الرجل، بتصنيع الكبتاغون، وكانت شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي قد أوقفته منذ أسابيع ببلدة الطفيل الواقعة في عمق السلسلة الشرقية للبنان والمتداخلة مع الأراضي السورية، والتي فرغت من أبنائها بدءاً من العام 2014 إثر المعارك التي اندلعت بين حزب الله والمجموعات الارهابية، كانت نتيجتها خروج مئات العائلات السورية واللبنانية منها.

وفي تموز  الماضي، ظهر فجأةً المدعو حسن دقو (سوري الأصل وحصل على الجنسية اللبنانية في حزيران  الصيف الماضي، مدّعياً أنه اشترى 600 سهم من عقارات البلدة (27 عقاراً) من أحد أبنائها من أصل 2400، لتبقى 1800 سهم مرهونة لصالح مصرف لبنان بعد إفلاس بنك كان مالكاً لها.

نائب لبناني: دقو تربطه علاقات بحزب الله، والفرقة الرابعة التابعة لماهر الأسد شقيق الرئيس السوري

ومنذ ذلك الوقت بدأ تنفيذ أعمال جرف واقتلاع أشجار مثمرة كالمشمش والكرز والتفاح في بساتين البلدة، بجرافات وآليات، بمرافقة أشخاص مسلّحين، ملحقاً الضرر البالغ والخسائر الفادحة بأصحاب ومالكي البساتين، وهو ما جاء في الكتاب الذي رفعه أهالي الطفيل إلى محافظ بعلبك – الهرمل (البقاع الشمالي) بشير خضر في تموز  الماضي.

ومطلع الصيف الماضي، حصل على الجنسية اللبنانية بمرسوم خاص صادر عن رئيس الجمهورية.

نائب لبناني: دقو تربطه علاقات بحزب الله، والفرقة الرابعة التابعة لماهر الأسد شقيق الرئيس السوري

نائب لبناني: دقو تربطه علاقات بحزب الله، والفرقة الرابعة التابعة لماهر الأسد شقيق الرئيس السوري

ومع أنّ المكتب الإعلامي في الرئاسة أصدر بياناً نفى فيه ورود اسم دقو في مرسوم التجنيس الصادر عام 2018، غير أنّ النائب عن “تيار المستقبل” بكر الحجيري  “أنّ دقو حصل على الجنسية اللبنانية منذ أكثر من عام، مع أنّ أشقاءه يحملون هوية سورية.

وأوضح النائب عن بلدة عرسال على الحدود بين لبنان وسورية “أنّ دقو تربطه علاقات بحزب الله، والفرقة الرابعة التابعة لماهر الأسد شقيق الرئيس السوري”.

وأضاف: “تم تسهيل استيراد معدات طبّية ومواد كيميائية إلى لبنان تدخل في تصنيع الكبتاغون”.

إلى ذلك، اتُهم دقو بإنشاء معمل ضخم في الطفيل لتصنيع حبوب الكبتاغون مستغلاً الأوضاع المعيشية الصعبة التي يُعاني منها أبناء البلدة، بدعم مباشر من حزب الله والفرقة الرابعة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى