المحلية

هجومٌ “قوّاتيّ” على خطاب نصرالله

رأت الوزيرة السابقة مي شدياق أنَّ الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله “يمعن باستغلال الاهتراء المالي وفقر اللبنانيين بسبب الفساد والدولة الرديفة ويستكمل خطة التطويع لإخضاعنا لحلف ايران!”.

وقالت في تغريدةٍ على حسابها عبر “تويتر”، “ها هو يشترط لوقف التهريب على المعابر غير الشرعية التنسيق بين الحكومتين والجيشين في لبنان وسوريا!”.

وعلقت على ذلك بالقول، “أليس حزب الله من يستعمل معظمها للتهريب: وبنزين وقمح الخ!”.

 

May Chidiac مي شدياق

@may_chidiac

يمعن باستغلال الاهتراء المالي وفقر اللبنانيين بسبب الفساد والدولة الرديفة ويستكمل خطة التطويع لاخضاعنا لحلف ايران!
ها هو يشترط لوقف التهريب على المعابر غير الشرعية التنسيق بين الحكومتين والجيشين في لبنان وسوريا!
أليس من يستعمل معظمها للتهريب:$ وبنزين وقمح الخ!

152 people are talking about this

وكان الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله قد شدد في خطابٍ له خلال الذكرى السنوية لإستشهاد مصطفى بدر الدين على أنه “اذا كان هناك أحد في لبنان يؤخر نقاش عودة العلاقات مع سوريا ليراهن على تغيير شيء في سوريا فهذا تضييع للوقت وهو خسارة للبنان”، مشيراً الى أن “لبنان بحاجة اعادة ترتيب العلاقات مع سوريا وخاصة أن لبنان أمام أزمة اقتصادية”.

وشدد نصرالله على أن “الرهان الحقيقي في لبنان هو في الاعتماد على الجهد الداخلي عبر احياء القطاعات الاقتصادية”، مشيراً الى أن “طريقنا إلى الاسواق العربية هو عبر سوريا ولا يمكن ذلك دونها”.

ولفت الى أن “من يريد أن يعالج الوضع الاقتصادي في لبنان يحتاج إلى ترتيب العلاقات مع سوريا”.

وفي ملف التهريب، اعتبر نصرالله أن “مسألة وجود تهريب ومعابر غير شرعية على الحدود مع سوريا لا يمكن للبنان وحده معالجتها”، مشيراً الى أن “الجيش اللبناني لا يمكنه وحده منع التهريب عبر الحدود والطريق الوحيد لذلك هو عبر التعاون الثنائي مع سوريا”.

وحول الدعوات الى قدوم قوات الأمم المتحدة لمنع التهريب مع سوريا، قال:” بأي أحلام تعيشون؟”، معتبراً أن “الحديث عن قوات أمم متحدة على الحدود مع سوريا هو احد اهداف عدوان تموز على لبنان 2006”.

وأكد أن “سوريا جاهزة لاعادة ترتيب العلاقة مع لبنان الذي يتحمل مسؤولية التاخير والمماطلة في ذلك”، مشيراً الى أن “لبنان يحتاج إلى قرار سيادي مع سوريا يتجاوز الاعتبارات الاقليمية والدولية والاحقاد”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق