تقارير

معاً لدعم “متّحدون”

لا يمر يوم في لبنان من دون الحديث عن مكافحة الفساد وإيقاف الهدر، فتفشّي الفساد في بلد غارق بأزماته، يعود إلى فقدان الثقة في النظام اللّبناني وإلى عدم التمكّن من بسط سلطة القانون، لأنّ شرعية الدولة مهدّدة، ولأنّ تقاسم السّلطات يروّج لفاعلية النّخب السياسية الطائفية التي تعمل بحسب أجندة مصالحها الخاصة.

ولأن مكافحة الفساد لا تكون عملية فعّالة وشفّافة، إلا اذا تضمنت أنظمة محاسبة حقيقيّة وليست شكليّة، تمّ تأسيس تحالف “متّحدون” ضد الفساد عام 2016 للتّصدي لكل أشكال الفساد، ومحاسبة المسؤولين عن مزاريب الهدر في المؤسسات العامة، الذين أمعنوا في ظلم الناس ونهبوا أموال الشّعب والدولة، عبر إبرام الصفقات المشبوهة بشتى القطاعات.

و يعتبر تحالف “متحدون” ضدّ الفساد، المظلة والإطار القانوني في سلة التشريعات لمكافحة الفساد، اذ يرتبط دوره بإستكمال تطبيق قوانين عدّة مثل حق الوصول الى المعلومات وحماية كاشفي الفساد والاثراء غير المشروع.

ويضمّ “متّحدون” نخبة من المحامين المتخصصين في مكافحة الفساد، يعاونهم أفراد من الحراك المدني ومجموعاته الذين يجمعهم شعار “لقضاء عادل مستقل” و”لا قيامة لأي وطن أو إصلاح بلا محاسبة”.

ويتجسّد الهدف السامي لهذه الجهود المشتركة في خلق حركةً مناهضةً للفساد، وإيجاد ظروف عادلة ومتساوية للجميع، وإطلاق يد القضاء ونزع أيادي السياسيين عنه، لإعادة بناء الدّولة. ويعمل التحالف وفق ركائز ثلاث هي، الدعاوى القضائية، توعية الرأي العام عبر الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، تنظيم التحركات الميدانية.

وفي هذا الاطار واستكمالاً للجهود المبذولة، يطلق تحالف “متّحدون” ضد الفساد حملة #إيدك_معنا بهدف دعم جهوده الجبارة من أجل ضمان استمراريته وتأدية رسالته في مجال محاربة الفساد والمفسدين أينما كانوا، وذلك نهار الخميس في 15 نيسان 2021، في حديقة فندق السمالفيلSmallVille – بدوار، من الساعة 11 صباحاً ولغاية 1 ظهراً. فلماذا الدّعم لـ”متّحدون” دون سواه؟ لأن “متّحدون” هو تحالف لبناني مستقلّ، له كيانه الخاص ولا يتبع لأي جهة داخلية أو خارجية، أو لحزب سياسي.

ويسعى التحالف إلى قول الحقيقة وتسمية الأمور كما هي، والذهاب بالملفات الحسّاسة إلى القضاء اللبناني والدولي بالأصالة عن نفسه وبالوكالة عن الغير، ومتابعتها حتى تحقيق الأهداف المرجوة مهما كلّف الأمر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى