تكنولوجيا

علماء اميركيون يطورون جهازاً يتحكم بالأحلام كما في فيلم Inception

طوّر فريق من العباقرة في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) بالولايات المتحدة، جهازا تجريبيا يهدف إلى إطلاق موضوعات وتجارب أحلام محددة أثناء النوم.

وأظهرت الدراسة الواعدة، التي قادها عالم الأعصاب آدم هار هورويتز، من معهد MIT، كيف أن جهازا يدويا يمكن ارتداؤه يسمى Dormio، يسمح بحدوث ما يسميه الباحثون “حضانة الحلم المستهدفة” (TDI).

ويعتقد فريق البحث أن TDI ممكن خلال الحالات الأولى للنوم، حيث تكون واعيا قليلا بحيث ما يزال بإمكانك سماع الصوت ومعالجته.

وينبغي على المستخدمين النوم بجانب الروبوت الاجتماعي Jibo، الذي يبدأ محادثات عندما يكونون مستيقظين قليلا، ويسجل أي شيء يقولونه، لأن فقدان الذاكرة المنوم يمكن أن يجعل الناس ينسون أحلامهم، في حالة نوم تسمى hypnagogia.

وأوضح مختبر MIT Media: “الهدف هو التأثير على حالة نوم انتقالية وتمديدها. وللقيام بذلك، ينبغي علينا تتبع هذه الحالة الانتقالية (hypnagogia) ومقاطعتها عندما تنتهي. لذا، يرتدي المستخدم جهازا يجمع الإشارات الحيوية التي تتبع التحولات في مراحل النوم”.

وأضاف: “في جهازنا الجديد، تأتي هذه الإشارات من اليد، حيث يمكننا جمع البيانات حول فقدان توتر العضلات وتغيرات معدل ضربات القلب والتغيرات في توصيل الجلد. وعندما يبدو أن هذه الإشارات الحيوية تشير إلى نهاية حالة انتقالية، يُشغّل الصوت من الروبوت الاجتماعي، ويعود هذا الشخص إلى اليقظة قليلا، ولكن ليس إلى اليقظة الكاملة. ونستخدم هذا الإشعار الصوتي كبروتوكول ابتدائي، مع تطبيق الإيقاظ بالكلمات البسيطة (مثل “شوكة” أو “أرنب”)، ووجدنا أنه في الحالات التي اختبرناها، دخلت هذه الكلمات بشكل موثوق في أحلام التنويم كمحتوى حلم”.

ثم يحفز النظام المستخدم على العودة إلى النوم، حتى تظهر إشاراته الحيوية أنه يدخل في حالة أعمق. ثم يجعله مستيقظا جزئيا مرة أخرى مع تكرار هذه الدورة، حتى يمكن اعتراض الأحلام واتخاذ التقارير.

وقال الباحثون في ورقتهم: “إن الهدف من الدراسة الحالية هو تقييم قدرة Dormio على تحديد فترة بداية النوم والتلاعب بنجاح في محتوى تقرير الحلم المنوم، من خلال المطالبات اللفظية قبل النوم”.

وما يزال الجهاز مجرد نموذج أولي، ولكن النتائج حتى الآن تشير إلى أنه يمكن أن يؤثر بنجاح على الأحلام.

وعندما قيل للمشاركين في الدراسة أن يحلموا بشجرة، أفاد 67٪ أنهم رأوا واحدة في حلمهم. وقال أحدهم: “حلمي شمل شجرة، كنت أتابع الجذور مع شخص، وكانت الجذور تنقلني إلى مواقع مختلفة. كنت أسمع جذور الشجرة تنبض بالطاقة كما لو كانت تقودني إلى بعض المواقع”.

ويعتقد الباحثون أن جهازهم يمكن استخدامه للتعلم أثناء النوم، أو لتحفيز الأفكار الإبداعية.

ونُشرت الدراسة في مجلة “الوعي والإدراك” (Consciousness and Cognition).

المصدر: ذي صن

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق