مشهد جنسي واحد، كان كفيلاً بجعل اللبنانية ​ميا خليفة​ من أبرز الوجوه في عالم صناعة أفلام الـ Porn حيث ظهرت وهي ترتدي الحجاب أثناء ممارستها الجنس الثلاثي مع Sean Lawless و Julianna Vega. وذاع سيطها في العالم كما حظيت بشعبية كبيرة، وصلت لأكثر من 1.5 مليون مشاهدة، وهي في الـ22 من عمرها، كما أصبحتصاحبة الفيديو الأكثر مشاهدة على موقع مشاركة الفيديو للبالغين Pornhub. وفي 28 كانون الأول/ديسمبر من ذلك العام، كشف Pornhub أنها أصبحت رقم 1 على موقعها على الإنترنت.

 

وفي عام 2015 وبعد عرض عقداً طويل الأمد مع إحدى الشركات عليها، فاجأت ميا الجمهور وإعتزلت.
لم تنتهي شهرة ميا ولا مشاركتها في الحياة العامة، فمن كشفها أسرار شركات إنتاج الأفلام الإباحية، إلى آرائها في الحياة السياسية في لبنان ودعمها للبنانيين بعد مأساة ​إنفجار مرفأ بيروت​.. هذه تفاصيل حياة ميا خليفة بعد الإعتزال.

 

 

 

ميا خليفة تكشف أسرار شركات إنتاج الأفلام الإباحية

صدمت ميا خليفةالجمهور بتصريحاتها حول شركات الإنتاج الخاصة بالأفلام الإباحية وطريقة إستقطابها للفتيات، وقالت خلال تصريح إعلامي بأن هذه الشركات تجعل نجماتها يوقعن على عقود عمل من أجل التعاون معها باستغلال ظروفهن المتأزمة والتي غالبا ما ترتبط بالمال. وعبرت ميا عن عدم رضاها بالنجومية الكبيرة والشهرة الواسعة التي صنعتها في عالم الأفلام الإباحية وبنبرة ندم قالت انها لو كانت تستطيع لما رضخت إلى هذا العمل. ورغم أنها كانت قد صرحت مسبقاً أن سبب توجهها لهذا المجال ناتج عن إثبات ذاتها كامرأة جميلة، كونها مرت من فترة مراهقة صعبة، وكانت تعاني من التنمر ووصفت بالـ “قبيحة”.

 

ميا خليفة و المظاهرات في لبنان

برز موقف ميا خليفةالداعم للثورة اللبنانية والتحركات الشعبية، رغم أنها تقيم في الولايات المتحدة الأميركية منذ أكثر من 20 سنة، وكانت دائماً ما تشارك مقاطع فيديو من الحراك الشعبي وتدعمه وتؤكد أنها مع الشعب.
كما نشرت مقاطع فيديو لبعض الشبان اللبنانيين وهم يرقصون على أنغام أغنية “Bella Ciao” باللغة العربية للفنانة شيراز، وقالت أنها عينة من اللبنانيات المثاليات، لترد عليها شيراز: “شكراً أنت لطيفة جداً”.

 

حقيقة مشاركتها في المظاهرات

وكان قد تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي بعض الصور التي تظهر ميا خليفة أثناء مشاركتها في المظاهرات معلقين: “إذا ميا خليفةنزلت على المظاهرات إنت شو عم تستنى؟”.
ليتضح لاحقاً أن الصورة تعود لعام 2017 في الولايات المتحدة الأميركية. إلا أن ذلك لم يمنع من تواجد صورها في المظاهرات من خلال يافطات المتظاهرين، الذين حملوا صورها مع تعليق: “ميا خليفة أشرف منكن”.

 

 

 

ميا خليفة وتعاطفها مع اللبنانيين بعد انفجار مرفأ بيروت

بعد إنفجار مرفأ بيروت أبدت ميا خليفةتعاطفها مع الضحايا بشكل كبير وحاولت تقديم المساعدة بشتى الطرق، وبرز موقفها عندما عرضت نظاراتها للبيع على موقع Ebay من أجل دعم ضحايا التفجير الكارثي.
وأعلنت عبر حسابها الخاص على موقع التواصل الإجتماعي أن سعر النظارة قارب الـ 100 ألف دولار خلال 11 ساعة فقط. ودعت الجميع للوصول لمبلغ نصف المليون دولار بحلول نهاية الأسبوع، وقالت آنذاك: “أقوم برفع الرهانات كل 20 ألف دولار، وقد تمت إضافة التوكيل رسمياً”.
كما أنها نشرت مقطع فيديو لها دعت فيه الجميع للتبرع والوقوف إلى جانب لبنان بكب ما يستطيعون”.

ميا خليفة وانتقادها ل​شاكيرا​

هاجمت ميا خليفةالفنانة العالمية شاكيرا أكثر من مرة بسبب أصولها اللبنانية معتبرة انها تأخرت في دعمها للبنان بعد إنفجار مرفأ بيروت آنذاك والذي أودى بحياة اكثر من 160 شخصاً وجرح حوالى 5000 لبناني غير المشردين وكل الذين خشروا منازلهم.
وعبرت ميا عن غضبها كاتبة: “حبيبتي شاكيرا، ذا ويكند تبرّع للمساعدات في لبنان. أنت نصف لبنانيّة وعائلتك تقضي إجازتها هناك، لكنك تلتزمين الصمت في حين يحتاج اللبنانيون إلى صوت المؤثرين عالمياً؟ ليسوا بحاجة إلى أموالك، فقط إرفعي صوتك بسبب حجم المأساة”.
ثم سخرت منها لانضمامها لحملة المصمم اللبناني زهير مراد مثلها مثل اي نجم غريب عن هذا البلد: “قامت شاكيرا بالحد الأدنى حقاً. بقولها لزهير مراد: نعم، سأفعل ذلك”.
كما ​​​​​​​هاجمتها مرة أخرى وإنتقدتها لتجاهلها “وطنها عقب تفجير مرفأ بيروت في الرابع من آب”، لافتة الى أنها لم “تتذكر وطنها لبنان إلا بعدما أهداها المصمم اللبناني العالمي زهير مراد T-Shirt كتب عليها “انهضي من تحت الركام”، والتي صممها لمساعدة لبنان مالياً، وشاركه بذلك عدد من نجوم العالم”.
وقالت: “شعرت بالقرف عندما رأيت شاكيرا تنشر صورة القميص بعد مرور شهر على الانفجار، أتمنى لو كنت أستطيع استعادة كل المال الذي أنفقته بالاستماع إلى أغاني تلك الحقيرة”.
وتابعت ميا: “عبّرت شاكيرا عن حزنها عندما كان الأمر لصالحها ويعود إليها بالأرباح والشهرة حول العالم، لكنها لم تكن على المستوى المطلوب عندما كان الأمر يتطلب ذلك. شاكيرا من أصول لبنانية وقد أصبت بالقشعريرة الآن. أكره التحدث عن الأمر إنني أغضب جدًا عندما أرى مشاهير عالميين تقبلوا علنًا الثقافة اللبنانية، كما حصل مع شاكيرا عندما كانت في جولة، أو حين تطلق ألبومًا أو تستخدام عينة من أغنية لبنانية في أغنية شهيرة لها، كما فعل “جاي زي” حتى جي زي تبرع بمبلغ مالي أكبر من الذي تبرعت به شاكيرا”.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
hipas.infoanadolu casinobetist1xbetm.info betebetJigolo sitesitwitch viewer bothavaalanı Transfer, vip transfer, airport transferPlastik Geri Dönüşüm, Hurda Naylon, Hurda Naylon Fiyatlarısiber güvenlikpendik moto kurye