الرئيسية » أخبار لبنان » التظاهرات كشفت قوة المعارضة الشيعية !

التظاهرات كشفت قوة المعارضة الشيعية !

كشفت أزمة لبنان الحالية، غضبا لم يكن ظاهرا في البيئة المؤيدة للثنائي الشيعي (حزب الله وحركة أمل)، حيث كسر أهالي البقاع والجنوب حاجز الخوف كما يرددون في مظاهراتهم الاحتجاجية التي لم تخل من شتائم طاولت رئيس مجلس النواب نبيه بري وزوجته رنده وقيادات ونواب ووزراء من أمل وحزب الله واتهامهم بالفساد ونهب ثروات الشعب اللبناني وممارسة سياسة التهويل عبر القبضة الأمنية والمالية.

ويأتي هذا التبدل في المزاج الشعبي في ظل أزمة مالية يمر بها حزب الله، وهي لم تعد خافية رغم محاولة تخفيف وقعها من قبل قيادة الحزب، وجاءت العقوبات الأميركية المتتالية من قبل إدارة البيت الأبيض ضد منابع التمويل الفردية والمؤسساتية للحزب المدعوم من إيران لتطرح التساؤلات عن حجم وتداعيات تلك العقوبات على مؤسسات الحزب المختلفة.

وما ظهر جليا منذ عام هو تراجع الخدمات التي تقدمها مؤسسات حزب الله الاجتماعية، وبالتالي دخول آلاف العائلات في دائرة أزمة معيشية وسط عجز الجرعات الإنعاشية في إيقاف التدهور المعيشي والحياتي لدى أهالي الجنوب والبقاع تحديدا مع تفاقم الأزمة المالية بشكل عام في لبنان.