الرئيسية » اخترنا لكم » تسجيل لمقاتل من حزب الله عن الانتفاضة: سنحتل الساحتين !

تسجيل لمقاتل من حزب الله عن الانتفاضة: سنحتل الساحتين !

تعيش بيئة حزب الله استنفاراً سياسياً وتوجساً كبيراً من خروج اللبنانيين ضد المنظمة السياسية الحاكمة والتي يرعاها ويحميها حزب الله.
عدا عن خطاب نصرالله الأخير الذي أعلن فيه رفض إسقاط الحكومة والعهد، تبث وسائل إعلام الحزب خطاباً تعبوياً ضد جمهور الانتفاضة.
إن التسجيل المثبت أدناه، هو عينة مثالية على نمط تفكير أتباع الحزب ومناصريه.

عضو من حزب الله توجّه إلى رفيق له اسمه حسين ما زال مصراً على المشاركة في التظاهرات، متمرداً على الانضباط الحزبي.

“يا حسين توصل بالسلامة. لكن بعد يومين أو ثلاثة أيام إن شاء الله ستصل ولا ترى أي شخص تحت (ساحتا الشهداء ورياض الصلح). وفي حال وجدت أحد، سترانا نحن ممسكين بالساحتين. يبدو أنك غير مقتنع بما أقول، أو إنك تتقصد عدم فهم الوضع على الأرض، أو إنه مضلل بك مثل الذين يهتفون. غداً سترى يا حسين وستقول أبو رعد قال. إذا ما فاقوا عا حالن وعادوا إلى بيوتهم متل الشاطرين، لأن رح تتحقق مطالبهم، لكن من دون سقوط الحكومة. فسقوط الحكومة والعهد يا حسين هو ضربة لمحور المقاومة وللسيد حسن شخصياً. ولو كانت الأمور غير ذلك لما قال السيد حسن ممنوع سقوط العهد.

نحن يا صديقي أصحاب الولاية نتعبّد بالتكليف وبكلام السيد حسن. لسنا من الذين يحبون السيد حسن ويتظاهرون ضد السيد حسن فهو ليس ضد أي لقمة عيش.

هل أنا لست لبنانيا يعيش مثل بقية اللبنانيين الذين تفرض عليهم الضرائب ويدفعون فاتورة الكهرباء والماء مرتين؟ كلنا في الهواء سواء. اقسم بالحسين أنني لم أجد حتى ألف ليرة في بيتي البارحة. وهل تظن أن الجوع لم يضربني مثل غيري؟ لكن هناك تقدير للموقف. عندما يخرج كبيرنا ويقول ليس لنا مصلحة في التظاهرات، كما تبلغنا، كون ركب عليها الإسرائيلي والأميركاني والسعودي، والإماراتي. فكيف تريدني أن انزل وأصرخ في هذه التظاهرات؟ كيف تريدني أن اسقط العهد، الذي تريد إسرائيل وأميركا اسقاطه؟ كيف تقبل على نفسك النزول إلى تظاهرة باركتها إسرائيل. أنظر إلى الإعلام الإسرائيلي وماذا قال مهللا لها ومروجا وفرحا لها (تظاهرة بيروت). ألم تسمع اليوم بتغريدة ترامب التي انتشرت على التلفزيونات والتي قال فيها أنه من هذه التظاهرات سننتصر على حزب الله؟

 يبدو أنك في الأساس غير مقتنع أن التظاهرات ممولة من السفارة الأمريكانية والإماراتية، فكيف تريدني أن اقنعك؟ لقد شاهدنا الشيخ وهو يوزّع أربعة ملايين دولار ونصف على الناس في قلب التظاهرة. وشاهدنا الطاعم الذي يوزع ومحطة الواي فاي التي تم تركيبها. لم يحصل من قبل في التاريخ تظاهرة ينزل إليها مليون شخص، لكن قبل، انتظر ليس صحيحاً العدد.

السيد حسن ترك الأمور ليرى رزمة الإصلاحات، فعندما يبدأون بتنفيذها سيقول للناس تفضلوا وعودوا إلى بيوتكم، ونحن سنكمل الطريق وسنحارب الفساد. وحينها عندما يرفضون الخروج من ساحة الشهداء، السيد قال سنقلب المعادلة وننزل ونملأ الساحتين بوقت واحد، اسمع يا حسين. فهمت يا حبيبي، نحن أصحاب الولاية وما يقوله السيد حسن سنمشي به. وإذا جعنا معليش يا حسين، حزب الله أشبعنا كرامة وعزّة.