الرئيسية » آخر الأخبار » مي مخزومي تشارك في قمة “UNESCO” للتنمية المستدامة

مي مخزومي تشارك في قمة “UNESCO” للتنمية المستدامة

خاص الضاد_برس 

شاركت رئيسة مؤسسة مخزومي السيدة مي مخزومي عقيلة النائب فؤاد مخزومي في فعاليات جائزة “اليونسكو – اليابان للتعليم من أجل التنمية المستدامة” للسنة الخامسة على التوالي حيث تسلمت المؤسسات الرابحة جائزة تقديرية لمساهماتها في تنمية المجتمعات بشكل مستديم.

وحلت السيدة مخزومي ضيفة في إحدى حلقات النقاش للحديث عن مشاركة مؤسسة مخزومي في الاستدامة وتغير المناخ.

Image may contain: 3 people, people smiling, people standing and suit

اختير صندوق كامب هيل المجتمعي الاستئماني تقديراً لمدرسته وبرنامجه المجتمعي المعني بالتعلم التكاملي لكسب المعيشة والعمل. تستهدف الخدمات التي يقدمها الصندوق الشباب ذوي الإعاقات الذهنية والتنموية والذين لم يحرزوا تقدماً في التعليم النظامي. فإذ يمنح البرنامج هؤلاء الشباب تجربة بيئية ومجتمعية واقتصادية متكاملة، فإنه يتيح للمتعلمين من ذوي الاحتياجات الخاصة اكتساب مهارات مهنية في مجالات البستنة وتقديم الطعام والحرف اليدوية، إلى جانب عدد من المهارات الأساسية على غرار مهارات القراءة والكتابة والحساب وتكنولوجيا المعلومات، فضلاً أيضاً عن المهارات الشخصية والاجتماعية. ويشارك المتعلّمون خلال التدريب ببرنامج الزراعة المستدامة الذي يشمل مهارات زراعة الأشجار والمحاصيل والحصاد.

أمّا مؤسّسة الأمازون المستدامة، فقد اختيرت تكريماً لمشروعها الابتكاري المعني بتقديم التعليم المناسب لتحقيق التنمية المستدامة في المجتمعات النامية في الأمازون. ويركِّز البرنامج على إدرار الدَّخل من خلال استغلال الغابات، والحفاظ على البيئة ومستوى المعيشة، بهدف التوعية بأنّ الأشجار تعود على المجتمعات بفائدة أكبر إذا لم تُقطع. ويشمل البرنامج 581 مجتمعاً من المجتمعات النائية حيث يسهم في بناء القدرات وتمكين المجتمعات. وهناك تسعة مراكز للحفظ والاستدامة تسعى إلى تعزيز حلول التنمية المستدامة في جميع أنحاء منطقة الأمازون.

ووقع الاختيار على مدينة هامبورغ تكريماً لبرنامج “هامبورغ للتعلّم المستدام” الواسع النطاق. يُعنى هذا البرنامج بمكافحة تغير المناخ من خلال إنفاذ مجموعة واسعة من المشاريع والمعدات والفعاليات الصديقة للبيئة، ناهيك عن التثقيف بشأن التنمية المستدامة وتعزيزها. فعلى سبيل المثال، يدعم البرنامج تنظيم مشاريع تثقيفية بشأن المناخ في رياض الأطفال والمدارس ومؤسسات التعليم غير النظامي، ويعزّز مجموعات الامتياز المعنية بقضايا المناخ في الجامعات. وإذ يضم البرنامج مجموعة واسعة من الأطراف الفاعلة، فإنه يسعى إلى دمج الاستدامة في جميع قطاعات التعليم والممارسة التربوية التجديدية في المدينة بأكملها.

اختير الفائزون بجائزة اليونسكو – اليابان للتعليم من أجل التنمية المستدامة لهذا العام، وهو العام الخامس من تاريخ الجائزة، على يد لجنة دولية مستقلة نظرت في 115 طلباً للترشيح مقدمة من قبل 63 دولة من الدول الأعضاء لدى اليونسكو و10 منظمات تجمعها شراكة رسمية مع المنظمة. واستندت اللجنة في اختيارها على معايير أساسية وواضحة تتمثل في إمكانية المشاريع المقدمة لإحداث التغيير، وخدماتها المبتكرة وقدرتها على الجمع بين أبعاد الاستدامة الثلاثة: الاقتصاد والمجتمع والبيئة.

أنشئت الجائزة من قبل المجلس التنفيذي لليونسكو بتمويل من حكومة اليابان، كجزء من برنامج العمل العالمي للتعليم. يتمثل الهدف الرئيسي من الجائزة في إبراز المشاريع والبرامج المتميزة في مجال التعليم من أجل التنمية المستدامة ومكافأة القائمين عليها.