الرئيسية » آخر الأخبار » لهذا السبب اندلعت “الاحتجاجات الشعبية” في لبنان

لهذا السبب اندلعت “الاحتجاجات الشعبية” في لبنان

نشرت صحيفة “نوفال أوبسرفاتور” الفرنسية حواراً مع المُحلّل الأميركي هاردي ميريمان الذي تطرّق إلى موجة الاحتجاج التي تجتاح العالم انطلاقاً من بيروت، مروراً بسانتياغو والجزائر وهونغ كونغ وطهران وبغداد والخرطوم، وصولاً إلى لاباز.

وقالت “الصحيفة”، إن “المحلل الأميركي هاردي ميريمان، وهو رئيس المركز الدولي للصراع اللاعنفي في واشنطن، سبق له أن نشر العديد من التقارير والكتب حول المقاومة المدنية والانتفاضات والتحركات الشعبية في العالم”.

وفي إجابته عن تساؤل الصحيفة بشأن العوامل المشتركة لهذه الاحتجاجات الشعبية التي تجتاح العديد من البلدان في مختلف القارات، قال هاردي ميريمان إن “هذه الموجة الاحتجاجية العالمية نشأت جراء عاملين : يتمثل الأول في حالة الإحباط والغضب التي تراكمت على مر السنين جراء ممارسات الأنظمة الحاكمة.

أما العامل الثاني، فله علاقة بحدث يلعب دور القطرة التي أفاضت الكأس، مثل رفع الحكومة في سعر تذكرة المترو في التشيلي، وفي لبنان، انتفض الشعب عشية فرض ضريبة على استخدام الواتسآب، فيما انتفض السودان بعد الترفيع في سعر الخبز”.

وأكد ميريمان أنه “بغض النظر عن هذه الإجراءات الحكومية التي تمس مباشرة من المستوى المعيشي للمواطن، فإن هناك أسباباً أخرى تقف وراء انتفاض هذه الشعوب، لعلّ من أبرزها انتشار الفساد وسوء استخدام السلطة؛ فالشعب ينتفض ضد عدم كفاءة قادته ويطالب بتحسين النظام الاقتصادي والسياسي على حد سواء”.

وذكرت الصحيفة أن “هاردي ميريمان لا يؤمن بالتحرك الشعبي التلقائي، بل يعتقد أن تكتيكات الناشطين تلعب دوراً بارزاً في إثارة الشعوب”.

وتساءلت الصحيفة عمّا إذا كانت هذه الاحتجاجات نابعة أساساً من شبكات التواصل الاجتماعي. وقد أوضح المحلل الأميركي قائلا “أنا في الحقيقة، أشكك في تأثير الإنترنت على تأجيج الثورات، فدورها يتلخص فقط في استنكار فساد الأنظمة وعدم كفاءتها. ومن النادر أن تتحول حالة السخط الشعبي على فيسبوك أو إنستغرام إلى انتفاضات تهز الشوارع”.

وأورد المُحلّل أنه “في لبنان مثلاً، تغذّت الثورة الحالية على انتفاضات سابقة، على غرار ثورة الأرز سنة 2005 بعد حادثة اغتيال رئيس الوزراء رفيق الحريري، والاحتجاجات ضد انتشار النفايات سنة 2015، والتي حملت شعار “طلعت ريحتكم”، وساهمت هذه التحركات في تكوين نشطاء وخطط وشعارات للتظاهر في لبنان”.