الرئيسية » أخبار مهمة » مخزومي وطبارة من بين الأسماء المطروحة لتولي حكومة الإنقاذ

مخزومي وطبارة من بين الأسماء المطروحة لتولي حكومة الإنقاذ

أكد مصدر سياسي متابع لمساعي حلحلة عقدة تأليف الحكومة أن الثنائي الشيعي يجري اتصالات بحثاً عن شخصية تترأس حكومة تكنو – سياسية، مع الحرص على التنسيق مع الحريري بعدما استبعد خيار توليه هذه المهمة نتيجة إصراره على أن تتشكل من اختصاصيين من دون سياسيين. وتقاطعت معلومات أكثر من مصدر على الإشارة إلى أنّ “حزب الله” يتولى التواصل إما مباشرةً أو غير مباشرة مع عدد من الشخصيات السنّية لاستمزاج رأيها حول إمكانية قبولها بالمهمة، على ألا تكون من قوى 8 آذار حتى لا يتم دمغ الحكومة بأنها من لون واحد نظراً إلى انعكاسات ذلك على الموقف الدولي والإقليمي منها.

وتحدثت المصادر لـ”نداء الوطن” عن صحة الأنباء التي تمحورت حول استمزاج الوزير السابق بهيج طبارة، موضحةً أنه استمهل بعض الوقت عند مفاتحته بالموضوع لكنه عاد فحسم موقفه أول من أمس معتذراً عن تولي المهمة. كما علمت “نداء الوطن” أن اتصالاً آخر جرى مع شقيقه السفير السابق في واشنطن الدكتور رياض طبارة فرفض فوراً العرض الذي قُدّم اليه بتولي سدة الرئاسة الثالثة.

وفي حين كشف مصدر متابع للاتصالات الجارية في الملف الحكومي لـ”نداء الوطن” أنّ رئيس الجمهورية كان اقترح اسم النائب فؤاد مخزومي لرئاسة الحكومة لكن الثنائي الشيعي رفض لتفضيله شخصية من خارج نادي النواب، لفت المصدر إلى أنّ التواصل يجري مع شخصيات لها صفة اختصاص وتتسم بالحياد بحيث يمكن أن تحظى بتأييد الحريري ويتم تكليفها بالاتفاق معه، نظراً إلى الإصرار على الحصول على تغطيته للرئيس المكلف الجديد، مع الإشارة في هذا المجال إلى أنّ التوجه القائم هو نحو ضمان ألا تضمّ التشكيلة الحكومية المرتقبة شخصيات خلافية وهو ما يعني حكماً بأنّ الوزير جبران باسيل لن يكون في عداد وزراء الحكومة العتيدة.

المصدر : صحيفة نداء الوطن