الرئيسية » آخر الأخبار » تنبيه من حزب الله !

تنبيه من حزب الله !

رأى نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش، “أن تصريحات وزير الخارجية الأميركي الأخيرة، والتي اعتبر فيها الحراك الشعبي في لبنان فرصة للضغط على حزب الله وإضعافه وإخراجه من المعادلة، تؤكد ان الإدارة الاميركية وبمساعدة أدواتها في الداخل ركبت موجة الحراك الشعبي، واستغلت الشارع وأوجاع الناس، واستخدمت كل أشكال الضغط المالي والاقتصادي والسياسي والإعلامي في محاولة منها لتمرير مشروعها في لبنان، وتحقيق مجموعة أهداف سياسية، أهمها كسر المعادلة السياسية التي أنتجتها الانتخابات النيابية، وإخراج حزب الله وحلفائه من الحكومة”.

وخلال احتفال تأبيني أقامه حزب الله لفت حزب الله الى “أن المحاولات الأميركية لفرض أهدافها في لبنان لم تنجح، لأنها اصطدمت بصلابة وثبات فخامة رئيس الجمهورية، وتجاوز حزب الله للأفخاخ والمطبات التي نصبت له والتي كان يراد له أن يقع فيها، ورفضنا الحاسم للمطالب السياسية الاميركية، وتحلي أهلنا وجمهورنا بالوعي والحكمة والصبر والثبات وعدم انجرارهم نحو الفوضى وتمسكهم بالسلم الأهلي”.

وأشار إلى “أن خطورة الوضع اللبناني والخوف من الإنهيار الشامل الذي ليس في مصلحة الغرب، جعل الاطراف الداخلية والخارجية التي ركبت موجة الحراك عاجزة عن تحقيق أهدافها وفرض شروطها، لذلك عادت وأبدت مرونة في الموضوع الحكومي”.

ونبّه دعموش إلى أن “عجز الأميركي عن تحقيق أهدافه لا يعني ان المشروع الأميركي قد انتهى، فسواء تشكلت حكومة أو لم تتشكل، فإن المشروع الاميركي لم ينته، فنحن بفعل الوعي والصبر والحكمة والحرص على البلد، منعناهم من الوصول إلى أهدافهم التي كانوا ينوون تحقيقها، ولكنهم سيستمرون بالضغط علينا سياسيا واقتصاديا وماليا وإعلاميا، وسيحاولون كلما سنحت لهم الفرصة استدراجنا الى الفتنة والفوضى لإسقاطنا وإضعافنا وتشويه صورتنا”،

وختم، مُشدّداً على أنه “ولذلك يجب أن نبقى متيقظين ومتنبهين وحاضرين، لأننا معنيون بإحباط هذا المشروع وإفشاله ومواجهته سياسيا وإعلاميا وشعبيا من خلال التحلي بالوعي والبصيرة والصبر والثبات، ومن خلال التمسك بوحدتنا الداخلية وبالسلم الأهلي وعدم الانجرار الى الفوضى والفتنة، فنحن حريصون على بلدنا وعلى أمنه واستقراره، وأي فتنة داخلية او حرب أهلية هي في مصلحة اميركا وإسرائيل”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*