الرئيسية » قضايا وناس » جريمة كراهية في عين الجديدة في عاليه… استدرجوه وقتلوه لأنّه مثليّ الجنس!

جريمة كراهية في عين الجديدة في عاليه… استدرجوه وقتلوه لأنّه مثليّ الجنس!

تفلّتت الأمور. وباتت بعض الجرائم في لبنان، تمرّ “مرورا خبريا” أشبه بعادي.

بالامس مثلا، نشرت الوكالة الوطنية للاعلام، خبرا عن العُثور على شاب (مواليد 1998) جثة في سيارته في بلدة عين الجديدة – عاليه. وتبين انه مصاب بطلق ناري في صدره.

واشارت الوكالة الى أن الاجهزة الامنية والأدلة الجنائية حضرت الى المكان وباشرت التحقيق في الحادث.

هكذا اذا مرّ الخبر مرور الكرام. الشاب الذي لم يتخط الـ22 من العمر توفي اذا، ورحل باكرا جدّا.
الّا أن سبب الجريمة التي تسبّبت بالرحيل، هو ما يثير الاستغراب ويدفعنا الى اعادة عرض الخبر، اذ تبيّن أن ما حصل جريمة كراهية!

ففي التفاصيل علم أن الشاب، كان قد تعرّف الى أحد الاشخاص عبر تطبيق grindr للتعارف، وهو بالمناسبة تطبيق تعارف خاص بمثليي الجنس، وتحديدا بالرجال منهم.
وقد استدرجه هذا الشخص الافتراضي الى عين الجديدة في عاليه، حيث تبيّن أن هذا الشخص الافتراضي، ليس شخصا واحدا بل مجموعة من الاشخاص.
بحسب اعترافات مطلق النار على الشاب، تبعا لمصادر، حاولت المجموعة دفع السيارة التي كان ع.ج. يستقلّها الى المهوار وحين لم تنجح المحاولات، قام هو باطلاق النار على الشاب مرديا ايّاه قتيلا. أما السبب: “ميوله الجنسي”.
وبعد حصول الجريمة انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي عدد من التحذيرات، يشير الى أن مجموعة تحاول رصد الأشخاص الذين يستخدمون تطبيق grindr للايقاع بهم، كما حصل مع ابن الـ22 عاما. ولفتت التحذيرات الى ضرورة اخذ تدابير الحيطة والحذر، وعدم الوثوق بأي كان.

واذ، نؤكد أننا لا نشجّع على سلوكيات معيّنة، أو على المثلية الجنسية، الّا أن جرائم من هذا النوع لا يمكن التسامح معها أو اعتبارها مبرّرة. اذ لم يكن من حقّ أيّ كان الحكم بالموت على شاب في ريعان الشباب بسبب حياته الخاصة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*