الرئيسية » أخبار لبنان » تحذير من دولارات “مضروبة” تسللت الى لبنان من الجوار

تحذير من دولارات “مضروبة” تسللت الى لبنان من الجوار

طرح ممثل اتحاد خبراء الغرف الاوروبية (UCEE) في بيروت، نبيل بو غنطوس، العديد من علامات الاستفهام حول ما وصفه بـ”كميات مهولة من الدولار الأميركي” في السوق اللبنانية، خصوصاً لدى الصيارفة. وتساءل “من أين مصدر هذه الدولارات، وأي نوع من الدولارات هي، وهل من المسموح التعامل بها، أم هي مجرد أوراق نقدية خضراء عُطلت قيمتها الفعلية بتعطيل الأرقام التسلسلية التي تحملها أي المطبوعة عليها، وهل هي “دولارات مجمدة”؟

واستند بو غنطوس في تساؤلاته إلى التقطير المفروض على السيولة بالعملة الخضراء، وفي ظل الرقابة الدولية على التحويلات من الخارج، والقيود على حركة الأموال والتزام المصرف المركزي وغالبية المصارف العاملة في لبنان بالتوجيهات الصادرة عن وزارة الخزانة الأميركية، بمراقبة حركة الأموال في لبنان دخولاً وخروجاً والإبلاغ عن المشبوه منها.

وذكّر بأن في أسواق بعض البلدان، خصوصاً تلك التي تشهد مناخات أمنية متفلتة، كميات من الدولارات جمدت بعد ان تمت سرقتها من خزنات مصارف حكومية، خصوصاً في محيطنا، من ليبيا الى العراق وغيرها،  ومنذ ما قبل العام 2015، نشطت تجارة هذه الأوراق في سوريا والعراق ومصر وتركيا بحسب بو غنطوس.

وإذ دعا بو غنطوس اللبنانيين إلى عدم التهافت على شراء الدولار وتخزينه قال: فمن يدري كم هي كمية الدولارات المضروبة التي تسللت إلى السوق اللبناني وبيعت فيه، ولن تستطيعوا لا أنتم ولا المصارف ولا الصيارفة التعرف عليها، إلا بعد حين، وبعد فوات الاوان، وكيف ستتصرفون إذا ما اكتشفتم أن ما بين أيديكم، أوراق نقدية لا قيمة عملية لها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*