الرئيسية » قضايا وناس » الناشطة ” ملاك علوية ” التي ركلت مرافق شهيّب مطلوبة الى المحكمة العسكرية

الناشطة ” ملاك علوية ” التي ركلت مرافق شهيّب مطلوبة الى المحكمة العسكرية

أعلن محمد حرز، زوج الناشطة ملاك علوية، أنّ زوجته تبلّغت استدعاءها إلى المحكمة العسكرية، على خلفية الصورة التي أظهرتها وهي تركل أحد مرافقي الوزير السابق، أكرم شهيب، والتي التقطت قبل حوالى 4 أشهر، في بدايات حراك 17 تشرين اللبنانية، وانتشرت على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي، بل وألهمت ناشطين وفنانين وكتّاباً.

وكتب حرز في منشور فايسبوكي: “نام الشارع وبلشت المحاكم، تم تبليغ مرتي بمحكمة عسكرية بسبب هذه الصورة…اهلا بك في قافلة المحاكم هذه البداية حياتي … #دعوى ارفعي راسك فيها”.

من جانبها، كتبت ملاك في صفحتها الفايسبوكية: “انا مش خايفة طالما حدي وبضهري الرجال اللي حرق حالو بالـ2015، كرمال اصحابوا وكرمال هالبلد، بالـ2020 انا واثقة واكيدة انك رح تعمل المستحيل كرمالي”.

وتحولّت ملاك في بدايات الحراك إلى أيقونة بالنسبة إلى كثيرين، بعدما قامت بركل أحد مرافقي الوزير شهيب، الذي كان يحمل الكلاشينكوف ليطلق النار من أجل تفريق المتظاهرين. وألهمت ملاك العديد من المغردين الذين قاموا حينها بتحويل تلك اللقطة إلى رسوم وغرافيك وملصقات وحتى مقطوعات موسيقية، في حين اعتبر كثيرون أنها “تمثّل “قوّة النساء اللبنانيات”، وأنّ حركتها تلك مثّلت أفضل تعبير عن الأسلوب الأمثل للتعاطي مع رجال السلطة ومن يحميهم.

ولاحقاً تناقل مستخدمو مواقع التواصل مقطع فيديو لملاك، التي زفّها المتظاهرون بفستانها الابيض إلى جانب عريسها، وسط الحشود في ساحة رياض الصلح.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*